الأربعاء، 19 ديسمبر 2018

لمن يفكر في الزواج من استونيا نساء في قمة الجمال

لمن يفكر في الزواج من استونيا نساء في قمة الجمال

لمن يفكر في الزواج من استونيا نساء في قمة الجمال


التركيبة السكانية لإستونيا في القرن الحادي والعشرين هي نتيجة الاتجاهات التاريخية على مدى أكثر من ألف سنة، تماما كما في معظم البلدان الأوروبية، ولكن قد تأثرت بشكل غير متناسب من قبل الأحداث في النصف الأخير من القرن العشرين. كان له تأثير من صعود وسقوط الاتحاد السوفياتي، بما في ذلك الضم والاستقلال في نهاية المطاف من استونيا، له تأثير كبير على التركيبة العرقية في أستونيا والتحصيل العلمي.

اقرأ ايضا : كل ما تحتاج لمعرفته عن نساء غيانا صاحبات أجمل جسد

إستونيا هي دولة تقع في منطقة بحر البلطيق بشمال أوروبا. يحدها من الشمال خليج فنلندا، ومن الغرب بحر البلطيق، ومن الجنوب لاتفيا (343 كم)، وإلى الشرق من بحيرة بيبوس والاتحاد الروسي (338.6 كم).. تغطي أراضي إستونيا ما مساحته 45227 كيلومتر مربع (17462) ميل مربع، ويعدّ مناخها الموسمي معتدلًا. الإستونية هي اللغة الرسمية الوحيدة في الدولة. تٌعتبر إستونيا جمهورية ديمقراطية برلمانية، مقسمة إلى 15 مقاطعة. العاصمة وأكبر مدنها العاصمة تالين. ويبلغ عدد سكانها 1290000. كما تعدّ واحدة من الأعضاء الأقل نموا من حيث عدد السكان في الاتحاد الأوروبي، ومنطقة اليورو، ومنظمة حلف شمال الأطلسي. ولديها أعلى الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد بين جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق. تم وصف جمهورية إستونيا بأنها "اقتصاد ذو دخل مرتفع" من قبل البنك الدولي وبأنها "اقتصاد متطور" من قبل صندوق النقد الدولي، وقد أصبحت في وقت لاحق عضوًا في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. تصنف الأمم المتحدة إستونيا كدولة متقدمة، كما يعدّ مؤشر التنمية البشرية عاليًا جدًا. وكذلك أنها تتمتع بمستوى عال بالنسبة لحرية الصحافة، والحرية الاقتصادية والحرية السياسية، والتعليم.