مميزات الزواج من المرأة الفلسطينية

مميزات الزواج من المرأة الفلسطينية


قبل الزواج من المرأة الفلسطينية الى معلومات ربما تهمك عن المرأة الفلسطينية


المرأة الفلسطينية في المجتمع الفلسطيني هي نواة الأسرة وحجر الأساس وأهم فرد في الأسرة الفلسطينية. لعل أهم ما يحول دون حصول المرأة الفلسطينية على حقوقها هو تعنت المجتمع الذي يتسم بالذكورية. فعلى سبيل المثال، يفضل الرجال إنجاب الذكور عن الإناث لأن الذكر يحمل اسم العائلة ويحافظ على نسلهم، وفيما بعد يشكل مصدرًا للدخل بالنسبة للأسرة. أمّا الفتيات فلا يشكلن مصدرًا للدخل على عكس الصبيان، فدور الفتاة يتمثل في كونها ربة للأسرة، تحافظ عليها وتدير شؤونها، وعلى أنها دون الرجل.

اقرأ ايضا : مميزات الزواج من المرأة العراقية

للمرأة الفلسطينية تاريخ طويل من المساهمات في حركات المقاومة في المناطق المحتلة، أبرزهم خنساء فلسطين (أم نضال فرحات)، وفي دول مثل: الأردن، سورية، ولبنان من خلال تأسيس العديد من المؤسسات القومية لنصرة المرأة الفلسطينية منها:الاتحاد الفلسطيني للجان العمل النسائي في الضفة الغربية وغزة

المرأة الفلسطينية
ما هي آراء المرأة الفلسطينية "العادية" حول حقوق المرأة؟ كيف ينظرون إلى وضع حقوقهم؟ يشير المصطلح "عادي" في هذا الصدد إلى النساء الريفيات خارج المنظمات السياسية ، سواء كانت علمانية أو دينية. لا تشارك هؤلاء النساء في أي من مجموعات الدعوة لحقوق المرأة العديدة الموجودة في فلسطين. اتسمت مشاركة المرأة الفلسطينية في المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي ، وعلى الأخص خلال الانتفاضة الأولى (1987-1993) ، بأنها مشاركة واسعة ونشطة ، لا سيما على المستوى الشعبي. أدت هذه المشاركة إلى ظهور مطالبات بالمساواة بين الجنسين ومزيد من القوة الاجتماعية والسياسية للمرأة. تظهر مادتي أنه بينما يبدو أن هناك اتفاقًا بين النساء على أن وضع حقوقهن ليس مثاليًا ، لا يوجد توافق في الآراء بشأن ماهية حقوق المرأة ولا كيف يمكن تحقيق هذه الحقوق. علاوة على ذلك ، هناك اختلاف واضح في كيفية فهم حقوق المرأة بين النساء المنتميات إلى النخبة الحضرية وشقيقاتهن الريفيات. طوال العقود التي ناضل الفلسطينيون من أجل الاستقلال ، كانت النساء يضطلعن بأكثر من حصتهن التقليدية من المسؤولية عن توفير الأسرة لأن الرجال قد تعرضوا للإصابة أو السجن أو الاختباء أو المنفى أو الموتى. ومع ذلك ، فقد أصبح هذا الأمر أكثر صعوبة في الآونة الأخيرة بسبب الوضع الاقتصادي المؤلم والزيادة في العنف الناجم عن انتفاضة الأقصى. رغم أن النساء بشكل عام لديهن خيارات أكثر للاختيار من بينها فيما يتعلق بالتعليم والعمل ، إلا أن نطاقهن الفعلي للوكالة مقيد بالفقر وانعدام الأمن. مخبري توضح البيانات أن ما إذا كانت المرأة ترى أن فرصها "حقوق" تعتمد إلى حد كبير على المستوى الفعلي للاختيار الذي تتعرض له. تستند هذه الورقة إلى العمل الميداني الذي تم إجراؤه بشكل أساسي في قريتين في منطقة رام الله في ربيع 2004.

بالفيديو : مميزات الزواج من المرأة الفلسطينية

أحدث أقدم