سوق الغجر لبيع الفتيات ببلغاريا



هذا السوق من اغرب الأسواق على الإطلاق حيث تباع فيه الفتيات اللاتي وصلن إلى سن الزواج وفيه ترتدي الفتيات أفضل الثياب والذهب والمجوهرات ويعرضن في السوق بالطواف بهن للعثور على من يريد الزواج بهن ودفع مبلغ اكبر للحصول على زوجة والغريب أن السوق يلقى رواج وانه يوجد من يدفع في هذا السوق ويتزوج ويصل قيمة الصفقة إلى 6000 ألاف دولار.

تتزين فتيات “بلغاريا” قبل مشاركتهن في “سوق العرائس”، حيث تتمكن الأسر الفقيرة من ترتيب زيجات بسعر مناسب لأبنائهم.
وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن العرائس يرتدين ملابس مثيرة وإكسسوارات، ويضعن الماسكارا مع الأحذية ذي الكعب العالي، ليعجب بهن الرجال ويختارون منهن زوجة بتكلفة مناسبة.
وأوضحت الصحيفة، أن العائلات البدوية تتجمع في مدينة “ستارا زاكورة” ببلغاريا، أربع مرات في العام، في الأعياد الدينية المختلفة في فصلي الربيع والصيف.
ويرقص الشباب مع الفتيات في تلك المناسبة، التي تهزأ بقيم المجتمع المحافظة، الذي نادرًا ما يسمح باختلاط الجنسين.





"هذا لا يبرر بأي حال من الأحوال الفكرة المقلقة المتمثلة في أن المرأة هي الممتلكات التي يمكنك بيعها والمزايدة عليها وشرائها ، وكيف يمكن تشكيل حياة هؤلاء الفتيات من اليوم الأول. لقد نشأوا لا لاكتشاف من هم وطموحاتهم ، ولكن بدلاً من ذلك يطيعون ويخدمون أزواجهن في المستقبل ".


تتراوح أعمار معظم الفتيات في سوق العرائس بين 13 و 20 عامًا. في كثير من الأحيان ، تتم إزالة الفتيات من المدرسة لأن أدوار النساء تميل في الغالب إلى الدوران حول رعاية المنزل والأسرة. 10 في المائة فقط من نساء الروما البلغاريات حاصلات على تعليم ثانوي ، وواحدة من كل 5 نساء أميات.
أحدث أقدم