لون الارض قابل للتغير حسب قول العلماء


يقول علماء الجراثيم الميكروبية من جامعة ميريلاند أن الميكروبات القديمة (التي قد تهيمن على الأرض مرة أخرى) لا تستخدم الكلوروفيل لامتصاص أشعة الشمس، وبدلاً من ذلك تستخدم مادة أخرى يُطلق عليها اسم “Retinal”. وهي التي تستوعب الجزء الأخضر من الطيف، مما يعكس الأحمر والأزرق، وهذا ما يُؤدي إلى الأرجواني

هذه النظرية تدعم أيضاً حقيقة أن الشمس تنقل معظم طاقتها في الجزء الأخضر من الطيف المرئي، في حين أن الكلوروفيل يمتص في الغالب موجات زرقاء وحمراء. وهناك أيضاً افتراض بأن التوازن قد يتحول في يوم من الأيام مرة أخرى، حيث ستصبح الأرض أرجوانية اللون، بينما ستظهر خضراء من الفضاء بسبب التغيرات في الغلاف الجوي.

أحدث أقدم